الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات شباب العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات شباب العرب :: الأقسام الإسلامية :: منتدى القرآن الكريم وعلومة

شاطر

الثلاثاء 22 ديسمبر 2015, 10:03 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مبدع
عضو مبدع

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 21/12/2015
عدد المساهمات : 873
التقييم : 1
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arab-sedty.com
مُساهمةموضوع: ما لكم لا ترجون لله وقارا


ما لكم لا ترجون لله وقارا




ما لكم لا ترجون لله وقارا
قال ابن القيم/ الفوائد
من أعظم الظلم والجهل أن تطلب التعظيم والتوقير من الناس وقلبك
خال من تعظيم الله وتوقيره فإنك توقر المخلوق وتجله أن يراك في حال لا توقر الله أن يراك عليها
قال تعالى: ما لكم لا ترجون لله وقارا
أي لا تعاملونه معاملة من توقرونه و التوقير العظمة
و منه قوله تعالى: و توقروه
قال الحسن :ما لكم لا تعرفون لله حقا و لا تشكرونه
و قال: مجاهد لا تبالون عظمة ربكم
و قال :ابن زيد لا ترون لله طاعة
و قال: ابن عباس لا تعرفون حق عظمته
و هذه الأقوال ترجع إلى معنى واحد و هو أنهم لو عظموا الله و عرفوا حق عظمته ,وحدوه و أطاعوه و شكروه فطاعته سبحانه اجتناب معاصيه و الحياء منه بحسب وقاره في القلب
و لهذا قال بعض السلف ليعظم وقار الله في قلب أحدكم أن يذكره عند ما يستحي من ذكره فيقرن اسمه به كما تقول قبح الله الكلب و الخنزير و النتن و نحو ذلك فهذا من وقار الله
و من وقاره أن لا تعدل به شيئا من خلقه لا في اللفظ بحيث تقول والله و حياتك ,مالي إلا الله و أنت, و ما شاء الله و شئت
و لا في الحب والتعظيم و الإجلال و لا في الطاعة فتطيع المخلوق في أمره ونهيه كما تطيع الله بل أعظم كما عليه اكثر الظلمة والفجرة
و لا في الخوف والرجاء و يجعله أهون الناظرين إليه و لا يستهين بحقه ويقول هو مبنى على المسامحة
و لا يجعله على الفضلة و يقدم حق المخلوق عليه
و لا يكون الله و رسوله في حد و ناحية و الناس في ناحية وحد فيكون في الحد والشق الذي فيه الناس دون الحد والشق الذي فيه الله ورسوله
و لا يعطي المخلوق في مخاطبته قلبه و لبه ويعطى الله في خدمته بدنه ولسانه دون قلبه و روحه
و لا يجعل مراد نفسه مقدما على مراد ربه
فهذا كله من عدم وقار الله في القلب و من كان كذلك فإن الله لا يلقى له في قلوب الناس وقارا و لا هيبة بل يسقط وقاره و هيبته في قلوبهم وإن وقروه مخافة شره فذاك وقار بغض لا وقار حب و تعظيم
و من وقار الله أن يستحي من إطلاعه على سره وضميره فيرى فيه ما يكره
و من وقاره أن يستحي منه في الخلوة أعظم مما يستحي من أكابر الناس
و المقصود أن من لا يوقر الله و كلامه و ما آتاه من العلم و الحكمة كيف يطلب من الناس توقيره و تعظيمه
و القرآن و العلم و كلام الرسول صلات من الحق و تنبيهات و روادع و زواجر واردة إليك
و الشيب زاجر و رادع و موقظ قائم بك فلا ما ورد إليك وعظك ولا ما قام بك نصحك
و مع هذا تطلب التوقير و التعظيم من غيرك
فأنت كمصاب لم تؤثر فيه مصيبة وعظا و انزجارا وهو يطلب من غيره أن يتعظ و ينزجر بالنظر إلى مصابه
فالضرب لم يؤثر فيه زجرا و هو يريد الانزجار ممن نظر إلى ضربه




الموضوع الأصلي : ما لكم لا ترجون لله وقارا // المصدر : منتديات شباب العرب


توقيع : Eman khaled






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2018 منتديات شباب العرب

www.arab-shbab.com



Top