تتقلب بنا الحياة بين.. بين أفراح وأحزان


نسقط
نتعــثر
نفشـل

لكن لا نفقد الأمل..
ولــ نجعل من التفاؤل شعارنا
قال صلى الله عليه وآله وسلم تفاءلوا بالخير تجدوه


تفاءلوا فالحزن لا يدوم
تفـاءلوا وارسموا ابتسامة أمل جديد
تفاءلوا واجعلوا المستقبل أجمل

فــ نهاية كل ليل غاسق فجر باسم

أنت / أنتِ ... هو / هي
يا من تملك الحزن قلبه وكتم الهم نفسه
وضاق صدره وأظلمت أمامه الأبواب والآمال

ماذا عساه يكون سبب حزنك..؟؟

إن يكن سببه مرض فهو خير لك وعاقبته الشفاء قال تعالى << وإذا مرضت فهو يشفين >>

وإن يكن سبب حزنك ذنب اقترفته أو خطيئة فتأمل خطاب مولاك الذي هو أرحم بك من نفسك
قال تعالى
<< قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً
>>
وإن يكن سبب حزنك ظلم
من قريب أو بعيد فقد وعدك الله بالنصر ووعد ظالمك بالخذلان والذل.
.قال تعالى في الحديث القدسي للمظلوم
<< وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين >>

وإن يكن سبب حزنك فقر أو حاجة فاصبر وأبشر
قال تعالى
<< ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين >>

وإن يكن سبب حزنك انعدام أو قلة الولد فلست أول من يُعدم الولد ولست مسؤول عن خلقه
قال تعالى
<< لله ملك السماوات والأرض يخلق مايشاء يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكراناً و إناثاً ويجعل من يشاء عقيماً >>
فعلام الحزن إذن والأمر كله لله ؟!

لا تحزن
مهما بلغ بك البلاء
وتذكر أن ما يجري لك قضاء
وإن طال الليل لابد من بزوغ الفجر

لا تحزن
لن يزيدك الحزن إلا نكدا
تفـاءل فإن التفاؤل يـدفع الأحزان

واملأ روحك بالأمل
فالأمل يزيل اليأس من القلوب

وأخيرا ابتسم .. تبتسم لك الحياة