الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات شباب العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات شباب العرب :: المنتديات العامة :: منتدى التنمية البشرية وتطوير الذات

شاطر

الثلاثاء 18 أبريل 2017, 9:52 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو نشيط
عضو نشيط

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 17/04/2017
عدد المساهمات : 180
التقييم : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: اسباب متلازمة الاحتراق ، علاج متلازمة الاحتراق


اسباب متلازمة الاحتراق ، علاج متلازمة الاحتراق



اسباب متلازمة الاحتراق ، علاج متلازمة الاحتراق
توقف الطب الحديث قبل عقود عن استخدام مصطلح الانهيار العصبي، مستخدما مجموعة مختلفة من التشخيصات والأدوية النفسية الجديدة، نظرا للإفراط في استخدام العبارة بلا معني، ولخدمة مصالح ذاتية في فترة لم يكن الحديث فيها عن التوتر العقلي أمرا مشينا.

وخلال السنوات الأخيرة قام الأطباء النفسيون في أوروبا بتشخيص ما سموه «متلازمة الاحتراق»، والتي كان من بين أهم سماتها «الإرهاق العصبي الحاد» وقد حدد البحث الذي نشر العام الماضي ثلاثة أنواع لهذه المتلازمة: الإرهاق الشديد وغير المقاوم والإحساس بالظلم والمرارة.

ويأتي هذا المصطلح كأحدث المصطلحات لأحد أنواع الانهيارات العاطفية التي أصابت البشرية لعقود والتي تنشأ من اضطرابات عقلية وخيمة وفي أغلب الأحيان لأشخاص طبيعيين.

هناك أنواع متعددة مثل الانهيار العاطفي، ففي بداية العشرينيات تحدث العديد من الأفراد عن الانهيار العاطفي، ولعل أشهرها سلسلة المقالات التي كتبها سكوت فيتزاجيرالد عام 1936 يتحدث فيها عن حالة الانهيار العاطفي التي أصابته. قبل ذلك كان هناك الوهن العصبي.

غير أن المؤرخين الطبيين يشيرون إلى صعوبة وصف الانهيار العصبي، وقد ظهر المصطلح عام 1900، وانتشر استخدامه في منتصف القرن العشرين ولا تزال تستخدم حتى الوقت الراهن. ووجدت الدراسة أن 26 في المائة من الأفراد الذين شاركوا في البحث الوطني الذي أجري عام 1996 قالوا إنهم عانوا من «انهيار عصبي وشيك»، مقارنة بـ19 في المائة عن البحث ذاته عام 1957.

ويرى المؤرخ إدوارد شورتر الذي شارك ماكس فينك في تأليف: «علم نفس الغدد الصماء: حل لغز السوداء الانهيار العصبي»، أن الانهيار العصبي أحد المصطلحات القديمة مثل «المانخوليا والمرض العصبي التي لم يتم التخلي عنها، على الرغم من أنها باتت عتيقة».

على الرغم من أن عبارة الانهيار العصبي لم تكن تشخيصا طبيا دقيقا، وغالبا ما يصفها الأطباء بأنها غير دقيقة بغيضة ومضللة في كثير من الأحيان، فإنها مع ذلك ظلت تحتفظ بمكان دائم في الثقافة الشعبية.

لم يكن الانهيار العصبي أمرا هينا خلال حقبتي الخمسينات والستينات على الأقل مع دخول الشخص لمكتب الطبيب. ويقول الأطباء النفسيون اليوم إن الكلمة كانت تستخدم لوصف حالات الاكتئاب الشديدة أو الذهان - الخيالات التي عادة ما تشير إلى الشيزوفرينيا.

وتقول الدكتورة نادا ستوتلاند، الرئيسة السابقة للجمعية الأميركية للطب النفسي وأستاذة في كلية راش للطب في شيكاغو والتي بدأت ممارسة الطب النفسي في الستينات: «لا أتذكر أشخاصا استخدموا هذا المصطلح للتعبير عن شكواهم فقد كان ذلك يمثل لهم نوعا من الحرج. وسواء أكان الأمر نوعا من الإجهاد العصبي أو الانهيار العصبي فإن كل ما يتعلق بالطب النفسي في تلك الفترة كان أمرا مخجلا ومذلا».

غموض العبارة جعل من المستحيل اكتشاف غلبة نوع معين من المشكلات العقلية. إذ يمكن أن ينطبق التعريف على جميع الاضطرابات العقلية بدءا من الاكتئاب إلى الجنون أو الهذيان والذي قد يأتي نتيجة طلاق مرير أو نتيجة للانفصال.

وقد ترك التغاضي عن هذه التفاصيل أفرادا عانوا من أعراض باتت معروفة الآن مثل اكتئاب ما بعد الولادة، دون تعريف واضح.

لكن ذلك الغموض ذاته في استخدام المصطلح سمح للبعض، من غير الأطباء، بالتحكم في معناها، فربما كان البعض على حافة، أو قريبين من الانهيار العصبي وكان من الشائع أن يصاب البعض بما هو أشبه بالانهيار العصبي.

وسمحت العبارة للمرء بكشف تفاصيل، ربما تكون كثيرة أو قليلة بشأن الانهيار النفسي عندما يستعيد عافيته، ولذا فإن الغموض غالبا ما يحافظ على السرية.

ويقول الدكتور شورتر إن مصطلح «نفسي» كانت على الدوام «كلمة فضفاضة» بالنسبة للمشكلات العقلية تشير إلى أن السبب عضوي يفوق قدرة الفرد على السيطرة عليه ويتسبب في تلف أعصابه لا عقله.

وأن الانهيار، أمر لا يحدث إلا للسيارات، وهو مشكلة طارئة أو على الأقل لا تكون بالضرورة مزمنة.

وقد عزا كل جيل على مر العصور تشخيصاته إلى تغيرات ثقافية أكبر مثل التصنيع والحداثة والعصر الرقمي. ويذكر أن ويليام جيمس، الفيلسوف الذي عاش في القرن التاسع عشر أطلق على مرض الوهن العصبي الذي عانى منه شخصيا «أميريكانيتس» نتيجة لوتيرة الحياة الأميركية المتسارعة.





الموضوع الأصلي : اسباب متلازمة الاحتراق ، علاج متلازمة الاحتراق // المصدر : منتديات شباب العرب


توقيع : نور عيني






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2018 منتديات شباب العرب

www.arab-shbab.com



Top