الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات شباب العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات شباب العرب :: أقسام الأسرة والمجتمع :: عالم حواء - سيدتى - الزواج - تعليم فن الإتيكيت

شاطر

الجمعة 19 أغسطس 2016, 7:58 am
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو متألق
عضو متألق

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 17/08/2016
عدد المساهمات : 1400
التقييم : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arab-fatakat.com
مُساهمةموضوع: العنف ، ماهى اسباب وعلاج العنف


العنف ، ماهى اسباب وعلاج العنف



العنف ، ماهى اسباب وعلاج العنف


الا يوجدعنف ضد الرجال ؟


لن انكر انني طالماافكر في الامر لان المرأة في مجتمعنا هي التي


تعتبر مغلوبا على امرها


وقد لا يصدق البعض هذا النوع من العنف الأسري، خاصة وأن الرجل طالما عرف

بتعامله الصارم مع المرأة، هذه الشخصية التي ليست ببعيدة عن شخصية

( سي السيد) التي جسدتها روايات نجيب محفوظ، وإن كان هذا العنف لا يحصل إلا

في حالات استثنائية إلا أنه لا يمكن إنكار وجوده وتعدد أشكاله وألوانه. يشتمل العنف

الممارس ضد الرجل على الجانب المادي والمعنوي، أما الجانب المادي فهو يتمثل

في الضرب، وهو رد فعل للمرأة إما للدفاع عن نفسها أو الرد بالمثل، فقد سمعنا أو

قرأْنا عبر الصحف والمجلات، عن بعض الحالات والقصص من هنا وهناك، عن زوجات

مارسن أسلوب الضرب بحق أزواجهن مستخدمات بذلك أسلحة مثل الأحذية أو أدوات

حادة أو الماء المغلي وغيرها من أسلحة الضرب. أما العنف المعنوي والذي يتجسد

في العنف الكلامي، فهو أشد قسوة من سابقه، وغالبا ما تكون المرأة بارعة في هذا

النوع من العنف ، بل وتكسب الجولة فيه بكل جدارة، فالمرأة سليطة اللسان ما إن

تنتابها ثورة غضب، حتى قامت بإطلاق الكلمات النابية والغليظة، التي لها وقع في

النفس أشد من وقع السيوف.



كثيرة هي القضايا التي يفرزها واقعنا الاجتماعي وكثيرة هي الأمراض التي لا تزال جراثيمها تسري في الجسد الأسري.

والعنف الأسري هو من القضايا الاجتماعية المأساوية التي لا تزال قائمة وعالقة في مجتمعنا تحت أسباب ومسببات شتى.

وعندما يُذكر العنف الأسري يتبادر للأذهان فوراً العنف ضد المرأة التي تتلقى ضربات العنف بصوره النفسية أو الجسدية.

ولا يمكننا أن نغمض العينين عن الحوادث المؤلمة والظروف القاسية التي تعيشها ثُلة من الزوجات اللواتي يقبعن تحت سقف الإهانة التي تُمارس عليهن من قبل أزواج لا يبالون، من التجرد من رداء الإنسانية والمسؤولية ولا يراعون حرمة الإنسانية ولا يحافظون على حدود الله في أمانة استؤمنوا عليها.





ولكن هل يكون الرجل دائماً هو الجلاد الذي يمارس العنف والمرأة دائماً هي الضحية؟

وهل تكون عصا التعنيف دائماً في يده بينما لا يمكن أن تحمل المرأة مثل هذه العصا، ولكن جرت العادة شكوى النساء من الاضطهاد وتعرضهن للعنف على يد الرجال، لا سيما الزوجات على يد أزواجهن ولكن يبدو أن ذلك بات من مظاهر الماضي التي طواها النسيان ففي الوقت الحالي أصبحت المرأة تمارس أساليب العنف ضد الرجال فالعنف بمفهومه الشامل يدخل ضمنه العنف الجسدي والعنف اللفظي والنفسي والعنف الجنسي وإذا كان الرجل بارعاً ويتقن أسلوب العنف الأول (الجسدي) إلا أن المرأة أكثر براعة في العنف النفسي واللفظي وهي عادة ما تكسب الجولة في هذين النوعين مما قد يؤدي في معظم الحالات إلى عنف معاكس من قبل الأزواج.
فالعنف الكلامي واللفظي وقد يكون في شكل تلميحات بنظرة العين أو بالإصبع وقد يكون في شكل التجريح والسب ورفع الصوت وهي جميعها أشكال تندرج تحت مسمى السلوك العدواني.





هناك أسباب كثيرة تدفع المرأة إلى العنف مع زوجها

فأحياناً تشعر الزوجة بالعجز عن إيصال صوتها أو الاعتراف بكيانها وقيمتها سواء كان ذلك في مجتمعها أو في بيتها ومع زوجها ما يؤدي بها إلى استخدام العنف!!
الخيانة أيضاً أحد الأسباب التي تدفع الزوجة للعنف فهي تشعر في هذا الوقت أن كرامتها قد أهينت وتريد أن تعيد كرامتها إلى نفسها فتلجأ إلى ذلك ظناً منها أنه الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن تحقق بها ذلك.


ومن أهم أساليب العنف النفسي التي تمارسها المرأة ضد الرجل

هو عدم تلبية طلباته الشخصية والاجتماعية وهذا يندرج تحت عنوان العنف النفسي الذي يشعر فيه الرجل بأنه مضطهد أمام تقيده بسلوك المرأة وفق شروط شخصية أو اجتماعية فهذا شكل من أشكال العنف الحاد فمثلاً عندما تهدد الزوجة زوجها بهجر المنزل وترك الأطفال فإن هذا سيكون أكثر ثقلاً من العنف الجسدي في حال تعرض له من زوجته وهناك نوع آخر من أنواع العنف النفسي حيث تمارس المرأة ضغوطاتها كونها موظفة مثلاً والمرأة ضمن هذه التغيرات واستعملتها بشكل خاطئ فالمرأة الموظفة باتت ودون أن تدري تمارس عنفاً جديداً بسبب عملها ضد الرجل فلها حق العمل خارج المنزل واستقلاليتها الاقتصادية في الوقت الذي تلزم زوجها بكل أعباء الحياة الزوجية.

ومن العوامل المهمة لعنف الزوجة ضد زوجها أيضاً هي
ما تقدمه وسائل الإعلام من عرض النماذج النسائية السيئة في كثير من برامجها ومسلسلاتها حيث يكون لها تأثير فعَّال على توجيه العنف لدى الزوجة فتمارسه ضد الزوج.




بعد ذلك يجب خلق ثقافة مجتمعية جديدة لحل مشاكل الأسرة تبدأ من الطفولة وحتى مراحل التعليم العليا تعتمد على تأسيس ثقافة إنسانية تقوم بشكل أساسي على مبدأ المصارحة والحوار فحتى الآن نجد افتقار حالة المصارحة والحوار بين الزوجين حتى فيما يتعلق في الحديث عن سلبيات بعضهما فيجب تحقيق مبدأ المساومة بين الحقوق والواجبات الشخصية والاجتماعية والثقافية.


فعلينا أن نبدأ بإنشاء ثقافة الحوار والمساواة والمصارحة وتطبيق سياسة المكاشفة بين الزوجين للوصول إلى مرحلة متقدمة من التفاهم.







وقد قام طالب مصرى بإنشاء جمعية لحماية الرجل وهى (سى السيد )

واعتبر إن هناك إجماعا داخل المجتمع المصري من قبل الرجال على أن المرأة حصلت على أكثر من حقوقها، وأصبحت هي الطرف الأقوى، وأن مزاعم اضطهاد المرأة وتعرضها للظلم والقهر على يد الرجل باطلة، وأن الرجل حالياً أصبح هو المظلوم ويعاني من التفرقة النوعية ويطالب بالمساواة ويحتاج إلى من يدافع عنه ويضمن له حقوقه، ومن يعترض فعليه بمراجعة الدراسات الحديثة الصادرة في هذا الشأن والتي تؤكد زيادة معدلات الضرب والقتل من قبل النساء ضد أزواجهم.


وتقول الدراسات إن عنف المرأة المصرية ضد الرجل أصبح ظاهرة، وطبقاً لآخر إحصائية للمركز القومي للبحوث الاجتماعية فإن 38% من الرجال في مصر يتعرضون للضرب من قبل زوجاتهم.

ويذكر أنه أعلن خلال شهر مارس آذار الماضي عن تأسيس جمعية مماثلة تطالب بحقوق الرجل تحمل اسم جمعية "سي السيد" وتهدف إلى تعزيز المفاهيم الصحيحة لدور الرجال في الأسرة وفي المجتمع، وتوفير فرص عمل للرجال العاطلين.

من هنا يمكن ان نتساءل وسوف يتبادر الى ذهننا مجموعة من

التساؤلات البعض منها قد نجد إجابة عليه والبعض الآخر قد نحتار فيه


ولاكن هذه مجموعة من التساؤلات





هل يوجد عنف ضد الرجل وبالاخص ضد الزوج؟؟



ماهي مظاهر هذا العنف وتجلياته ؟


كيف تتمكن المرأة من السيطرة على الزوج و خصوصا اذا كان


ضعيف الشخصية لتمارس عليه العنف؟؟

ما هي نظرتك للمرأةالمسيطرة والرجل المغلوب على امره؟


ماهي نظرة المجتمع لمثل هذه الظواهر ؟؟


اتمنى ان يلقى منكم هذاالموضوع الصدر الرحب





الموضوع الأصلي : العنف ، ماهى اسباب وعلاج العنف // المصدر : منتديات شباب العرب


توقيع : امولة






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات شباب العرب

www.arab-shbab.com



Top